حرب العراق الثالثة تحولت إلى حرب شرق أوسطية رابعة عشرة | أخبار دولية

06 أكتوبر, 2014 01:41 م

43 0

حرب العراق الثالثة تحولت إلى حرب شرق أوسطية رابعة عشرة | أخبار دولية

اكد الكاتب الأمريكي أندرو جيه باسيفيتش، الاثنين، إن حرب العراق الثالثة تحولت إلى حرب شرق أوسطية رابعة عشرة، وذلك في ظل امتداد جهود أمريكا لتقويض وتدمير تنظيم "داعش" في الأراضي السورية.

وقال باسيفيتش في مقال نشرته صحيفة "الواشنطن بوست"، أن "سوريا بذلك باتت الدولة الرابعة عشرة من دول العالم الإسلامي التي تجتاحها قوات أمريكية أو تحتلها أو تقصفها، والتي تعرّض فيها جنود أمريكيون للقتل أو قتلوا غيرهم.. وذلك منذ عام 1980 فقط".

وأخذ باسيفيتش، الذي يعمل أستاذا للتاريخ والعلاقات الدولية بجامعة بوسطن، يُعدّد تلك الدول بقوله "إيران، ليبيا، لبنان، الكويت، العراق، الصومال، البوسنة، السعودية، أفغانستان، السودان، كوسوفو، اليمن، باكستان، وسوريا".

ونوّه الكاتب عن "توقعات وزارة الدفاع الأمريكية بأن يطول أمد الحرب على الجبهة الرابعة عشر (سوريا) ويمتد إلى سنوات"، معتبرا ان "أمريكا خاسرة في تلك الحرب مهما أحرزت من انتصارات".

وتابع ان "إنزال الهزيمة بداعش إنما يجُرّ أمريكا أكثر وأكثر إلى مضمار مغامرة قديمة ثبت بالتجربة كم هي مُكلفة وذات نتائج عكسية"، مشيرا الى ان "إنزال جنود على الأرض أو الاعتماد على القصف من الجو لن يثمر عن استقرار بالمنطقة".

وعزا باسيفيتش مشكلة الوضع الراهن في جزء من المنطقة إلى "ميل الساسة الأمريكيين دائما إلى اعتماد نظرية إحراق البلد لإنقاذه، وأن إطلاق العنان لشيء من الفوضى على المدى القريب، كفيلٌ بإيجاد نظام على الجانب الآخر على المدى البعيد".

واشار كاتب المقال الى أن "ظهور تنظيم داعش يتصدر أي قائمة لإنجازات التدخلات الأمريكية الثلاثة عشر السابقة"، لافتا الى إنه "لو كان العراق لديه الحد الأدنى من القوات الأمنية الفاعلة لما كان ثمة فرصة لنشوء داعش".

واكد باسيفيتش أن "أوباما لم يكن هو من بدأ هذه السلسلة الطويلة من التدخلات العسكرية الأمريكية بالمنطقة التي تمخضت عن الوضع الراهن، ولكنه وجد نفسه في قلب هذه الورطة، ذلك أن غضّ الطرف عما يفعله داعش يعنى السماح (لأنصار فكرة دولة الخلافة) باستغلال حالة عدم الاستقرار التي هي بالأساس صنيعة الجهود الأمريكية"، مستبعدا أن "يسود الوئام سوريا وأن يعّم الوئام المنطقة حتى إذا ما استطاع التحالف الأمريكى إنزال الهزيمة بداعش، ذلك أن كتْم الأعراض عن الظهور بشكل معين لا يعني زوال المرض تماما".

مصدر: alsumaria.tv

إلى صفحة الفئة

Loading...