برلماني بريطاني: 2000 جهادي من بريطانيا يقاتلون بجانب داعش في العراق وسوريا

23 نوفمبر, 2014 02:36 م

52 0

برلماني بريطاني: 2000 جهادي من بريطانيا يقاتلون بجانب داعش في العراق وسوريا

رجح برلماني بريطاني، الأحد، أن 2000 جهادي يحملون الجنسية البريطانية سافروا الى سوريا والعراق للقتال الى جانب "داعش"، مبينا أن الجهاديين ‏يأتون ويخرجون عبر الحدود من دون أن يتم اعتقالهم.

وقال عضو البرلمان البريطاني عن حزب العمال خالد محمود في حديث لصحيفة "ذي صانداي تليغراف" البريطانية ونقله موقع "اليوم السابع"، إن "ألفي جهادي بريطاني سافروا الى سوريا والعراق للقتال بجانب داعش ‏والتنظيمات الجهادية الأخرى"، موضحا أن "الاحصائيات الرسمية بخصوص أعداد الجهاديين البريطانيين تقلل بشكل كبير من حجم ‏المشكلة التي تواجه البلاد".

وأضاف البرلماني المسلم عن مدينة برمنغهام، أن "السلطات الأمنية في المملكة المتحدة تقول أن نحو 500 بريطاني سافروا الى العراق ‏وسوريا، إلا أن العدد أكبر من ‏ذلك بثلاثة أضعاف على الأقل".

وأوضح أن "الحكومة لا تمتلك عددا كبيرا من الأشخاص على الحدود، والجهاديون ‏يأتون ويخرجون من دون أن يتم اعتقالهم"، مشيرا الى أنه "لدينا أشخاص يعودون بعد ستة أشهر من سوريا ولا ‏يتم اعتقالهم".

وكانت صحيفة "ذي صانداي تايمز" البريطانية كشفت، في (9 تشرين الثاني 2014)، أن بريطانيا فجر نفسه في قضاء بيجي ليصبح أول انتحاري بتنظيم "داعش" في العراق، وبينت أنه فجر سيارة محملة بثمانية أطنان من المتفجرات وسط تجمع "للشيعة" وقتل العشرات من بينهم قائد عسكري كبير.

يشار الى أن كبير أحمد هو ثاني بريطاني ينفذ هجوما انتحاريا لصالح تنظيم "داعش"، بعد أن فجر عبد ‏الوحيد مجيد (41 عاما) من كرولي في وست ساسكس، شاحنة محملة بالمتفجرات في سجن ‏في حلب بسوريا.

ويضم تنظيم "داعش" في صفوفه المئات من العرب من المغرب العربي والدول الشرقية وكذلك من الأجانب بعضهم ذوو أصول عربية.

مصدر: alsumaria.tv

إلى صفحة الفئة

Loading...